نعم أم لا

نحن نقف هذه الأيام امام نعم أم لا هل نقول نعم أمام تعديلات يري البعض انها تعمل لصالح الوطن ، أم لا و التي يرى آخرون انها في مصلحة المواطن … كم مسكين هذا الشعب الذي احتار في ايجاد حل لمستقبل البلد ، اخواني و اخواتي اود ان اوضح ماذا كان الماضي لقريب عندا تم طلب من المصريين قول نعم للتعديلات …الدستورية. ما اشبه اليوم بالبارحة…

تم التصويت بنعم و هذا ما وصنا اليه. استشهد اخواننا و اخواتنا … ارتوت الأرض بدماء طاهرة يتم تشويهها الان … كانت ثورة …و لكن بعد ان عادت الأمور الي ما كانت عليه و عاد العسكر لعرش البلاد …قالوا انها كانت مجموع عميلة تقود البلاد للتهلك ‏…عملاء.

من الآخر سلبت الثورة و سلب الثوار كل ما هو ثمين و عزيز …نتعلم من الدرس و لا يقودنا الطاغية و إعلامه للتهلكة اكثر من كده …يسقط يسقط السيسي و حكم العسكر

What happen in Six years of SISI

Since 2013 and in the course of 6 years of the dictatorial regime of Egypt Sisi achievements in points

  1. Twenty-two prisons have been established
    2 – Thousands of young people disappeared and imprisoned
    3 – billions of funds were wasted
  2. Many young people and working cadres were liquidated with a glimmer of hope for a bright future
    5 – The state was plunged into debt and its burdens will be borne by future generations

Sudan overthrew al-Bashir and Algeria rose up against Bouteflika and soon we will get rid of this dictator
Revolution Revolution Revolution Who remains of my youth

Dictatorships create prisons to oppress their people
Democracy closes prisons and creates schools and hospitals.

خلال 6 اعوام

منذ عام 2013 و في خلال 6 سنوات من حكم الدكتاتور السيسي لمصر إنجازاته في نقاط

  1. تم إنشاء ٢٢ سجن
  2. تم اختفاء و حبس الالاف من الشباب
  3. تم اهدار المليارات من الأموال
  4. تم تصفية العديد من الشباب و الكوادر العاملة التي كان فيها بارقة امل لمستقبل مشرق
  5. تم اغراق الدولة في الديون يتحمل اعبائها أجيال قادمة

السودان اجتثت البشير و الجزائر انتفضت على بوتفليقة و قريبا سنتخلص من هذا الدكتاتور

الثورة الثورة الثورة يا من بقي من شباب بلدي

الديكتاتوريات تنشئ سجون لقمع شعوبها

و الدايمقراطية تغلق السجون وتنشئ مدارس ومستشفيات .

Will we wait long?


No one expected that young people would rise up against the failed military regime in Egypt since 1952. It was not for anyone to raise his eyes before a group of soldiers who plundered and robbed the people of his power, but it came to be robbed of his future and stripped of it …. The Egyptian Kingdom A strong and rich …. Cairo was a beautiful city … but the most beautiful capitals of the world …
Ohmona that the enemy from the outside and we are targeted and that the king is a traitor and a client … And what is nothing but a barbarian, a fucking and a heretic … Clear the military “Free Officers” or so-called themselves … But the fact that they are colonized but local … colonial and stupid .. does not know what kind of politics and not the affairs of the country …
The first achievements – appear in the first difference between the new group Colonial Interior “Prosecutors Free Officers” was the result of the imprisonment of their leader, “Mohammed Najib”
The second achievement – Gamal Abd al-Nasser’s ambition is in a personal glory for himself … Pharaoh on the country … He led the immortal leader Abu Khaled Egypt to the abyss in terms of security and economic … Egyptian heroic armies fought a war without them Jamal in the war of Yemen …. stupidly after the stupidity nationalization of the Suez Canal and the nationalization of all foreign investments in Egypt, where Cairo was a kiss for investment that … And that the construction of the High Dam and the Valley of the Valley of the continuation of fertility and we are now waiting time bomb Its name is the High Dam … the triple aggression on Egypt … then after we lose the traces of Sinai … and we have to lose Cairo is also for the generosity of the Israelis … and the maturity of the media traitor … and a failed representative to step down … and as long as he invented the slogan … in spirit and blood, we need you ….. Write any name of a tyrant sitting on the throne of Egypt
The third achievement – Sadat came at the time of the thorns drums of war knock everywhere … the war of October 1973 and then lose Sinai, but the United Nations custody, but the external picture shows that the Sinai returned to Egypt on paper … but no authority on them before The governments of its military forces … began to use religion to settle on the throne ….. and with a spirit of blood we need you …. Write any name sitting on the throne of Egypt …
The fourth achievement – Hosni Mubarak and the shrine in the cow … 30 years of theft of the dreams of the people … And the political corruption that spread in the country during the 30 years before Mubarak and lasted 30 years and the Pasha sitting on the chair … Sorry on the throne Egypt … I think he wanted to compete with one of the pharaohs, Ramses II
The people rose on January 25, 2011 … and appeared to have a glimmer of hope …. But it was a period of respite from the presence of a military chief was the truce from 2011 to 2013, but the price was expensive to pay for the people and young people who were killed between the death And detention in prisons beyond the sun … and again returned to Egypt under military occupation in the leadership of the tyrant Abdul Fattah al-Sisi
Now there is a new glimmer of hope, perhaps with the fall of Bashir and the removal of Bouteflika

The situation has deteriorated and we are looking for a living from the garbage … The public debt has risen to the extreme, so that the future generations of the people … We have to rise, there is no fear of death is inevitable … and must be tried and isolated Every soldier participated in treason
Revolution Revolution, young people

هل سننتظر طويلا

لم يكم أحد يتوقع ان يثور الشباب على النظام الفاشل العسكري الموجود في مصر منذ عام 1952 , لم يكن ليجري احد على رفع عينيه امام مجموعة من العسكر ينهبون و يسلبون الشعب قوته بل وصل الامر ان يسلبونه مستقبله و يجردونه منه …. كانت المملكة المصرية قوية غنية …. كانت القاهرة مدينة جميلة … بل اجمل عواصم العالم …

اوهمونا بان العدو من الخارج و نحن مستهدفون و ان الملك خائن عميل … و ما هو الا عربيد و داعر و زنديق … مسح العسكر “الضباط  الاحرار ” او ما يسمون انفسهم كذلك …. و لكن الحقيقة انهم مستعمرون لكن محليين … مستعمر و غبي .. لا يعلم أي نوع من السياسة و لا شؤون البلاد …

اول الإنجازات – تظهر في اول اختلاف بين المجموعة الجديدة المستعمرة الداخلية ” المدعون ضباط احرار” كانت نتيجته حبس قائدهم “محمد نجيب”

ثاني الإنجازات – نصب جمال عبد الناصر الطامع في مجد شخصي لنفسه … فرعون على البلاد … قاد ما اطلق عليه الزعيم الخالد ابوخالد مصر الي الهاوية من الناحية الأمنية و الاقتصادية …  خاضت الجيوش الباسلة المصرية حربا لا ناقة لهم فيها و لا جمل في حرب اليمن …. قام بغباء ما بعده غباء بتأميم قناه السويس و تأميم جميع الاستثمارات الخارجية في مصر حيث كانت القاهرة قبلة للاستثمار ان ذاك … و ذلك لبناء  السد العالي و حرم  الوادي من استمرار خصوبته و نحن ننتظر الان قنبلة موقوته اسمها السد العالي … العدوان الثلاثي على مصر … ثم بعدها نفقد على اثارها سيناء …. و كدنا ان نفقد القاهرة أيضا لولا كرم الإسرائيليين … ونضج الاعلام الخائن …. و تمثيلية فاشلة بالتنحي … و طالما انه ابتدع شعار … بالروح والدم نفديك يا ….. اكتب أي اسم طاغية يجلس على عرش مصر

ثالث الإنجازات – السادات جاء في وقت شائك طبول الحرب تدق في كل مكان … حرب أكتوبر 1973 ثم بعدها نفقد سيناء و لكن بحراسة الأمم المتحدة و لكن الصورة الخارجية تظهر ان سيناء عادت مصرية على الورق … و لاكن لا سلطان عليها من قبل حكومات قودها العسكر … بدا استخدام الدين ليستقر على العرش ….. و بروح بالدم نفديك يا …. اكتب أي اسم يجلس على عرش مصر …

رابع الإنجازات – حسني مبارك و المكنى بالبقرة الضاحكة …. استمر 30 سنة من سرقة أحلام الشعب … و الفساد السياسي الذي تفشى في البلاد خلال 30 سنة قبل مبارك و استمر 30 سنة و الباشا جالس على الكرسي … اسف على عرش مصر … اعتقد انه كان يريد منافسة احد الفراعنة و هو رمسيس الثاني

ثار الشعب في 25 يناير 2011 …. و ظهرت على ما يبدوا بارقة امل …. و لكنها كانت فترة راحة من وجود رئيس عسكري فكانت الهدنة من 2011 حتى 2013 لكن كان الثمن غالي دفع ثمنه الشعب و الشباب الذي راح ضحية بين الموت و الاعتقال في سجون ما وراء الشمس … و عادت مرة اخري مصر تحت الاستعمار العسكري في قيادة الطاغية عبد الفتاح السيسي

و الان تظهر بارقة امل جديده ربما بسقوط البشير و عزل بوتفليقة

لقد تدهورت الأوضاع واصبحنا نبحث عن لقمة عيش من القمامة … ارتفع الدين العام الي ابعد الحدود حتى وان أجيال المستقبل من أبناء الشعب … لابد ان ننتفض فلا يوجد ما نخشاه الموت ات لا محالة …. و يجب ان يحاكم و يعزل كل عسكري اشترك في الخيانة

الثورة الثورة يا شباب

شعارنا الصفارة Our slogan is the whistle

نظام السيسي الفاشل الطاغي .. يرتعد من مطالبة الشعب بالنزول الي الشارع و اطلاق صافرات الغضب 

يا كل مصري اين انت لا تخف كلنا معك …كل نقطة دم  روت الأرض تناديك … اين انت … لبي ندائي  ناضل من اجل الحرية ، العدالة الاجتماعية ، العيش الكريم دون اهانه ….. اين من يحقق هذا ؟

لا تفرقة بين الناس … اللون ، المظهر ، و الدين …يا ساده …. اكرر مره تلو الاخرى “طالما ارتفع صوت الظلم و راياته و انعدمت الشفافية و المصداقية و الامانة و انكار الذات ” وعظم ” حب الجاه و الكرسي و السلطان … و كلما لمعت الحاشية  افرعون مصر موديل 2014 ” فلن تقوم دولة العدل في مصر

يا سادة من اراد ان يصلح هذا الوطن عليه ان ينزل للشارع و يغير للاصلح

مع الملاحظة لا للعنف لاللتخريب … هذا وطني و ليسقط السيسي

و القصة لم تنتهي بعد

 لسة هنكملها مع بعضنا

The sys- tems of the failed regime are shaken by the people’s demand to go out into the street and shout out their anger

O Egyptian, where are you not afraid of all of us with you … Every point of blood the earth rotates your banner … Where are you … My call is a struggle for freedom, social justice, a decent life without insulting ….. Where does this happen?

Do not distinguish between people … color, appearance, religion … oh sir … repeat again and again “as long as the voice of injustice rose and its banners and there was no transparency and credibility and honesty and self-denial” and the great “love of ignorance and the chair And the sultan … And whenever the footnote of the Egyptian Pharaoh 2014, “The State of Justice in Egypt will not be

O masters of those who wanted to reform this nation to go down to the street and change for the better

With no observation of violence to subvert … this is my patriotism and the sissy fall

The story is not over yet

 We complement them with each other

 .